الأربعاء، 12 مارس، 2008

  1. هذه الرسالة البسيطة موجهة إلى الأخ الذي أعطى رأيه في عمل المستشارين في التوجيه لأقول له أنني أحترم رأيه لكنني أعبر له عن اعتذاري عن عدم نشر تعليقه نظرا لكونه جارحا في حق أطر التوجيه التربوي و لكونه متسما بالتعميم (مجموعة من المواقع و المدونات الإليكترونية المهتمة بالتوجيه وضعها أطر التوجيه التربوي خدمة للتلاميذ و الطلبة و اللآباء و المهتمين و هذا خير دليل على أن العديد من المنتمين لهذه الفئة يبدلون الجهد المضني لتقديم خدمة لأبناء هذا الوطن رغم كل الهفوات التي يمكن أن تسجل).إنني بقدر ما يمكنني، في هذه المدونة، أن أفتح نقاشا حول التوجيه التربوي بقدر ما أشترط التزام قواعد الاحترام و اللياقة لنسمو بالحوار و النقاش إلى مستوى جيد و بناء يمكن أن نستفيد منه جميعا. أرجو ألا يفهم من موقفي هذا أنني، بحكم انتمائي لهيئة التوجيه التربوي، سأدافع عن الضلال. الباب مفتوح لأي نقاش مفيد شريطة احترام ضوابط اللياقة و شكرا.
  2. طلب مني بعض التلاميذ المنتمين لسبت الكردان أن أتدخل لتقويم وضعية تربوية غير سوية يعيشونها في مؤسستهم لكنني أقول لهم بأنه ليست لي اية صلاحية إدارية تمكنني من المساهمة في حل مشكلهم الذي أتفهمه و أتأسف له و أتمنى ألا يؤثر ذلك المشكل كثيرا على مردوديتهم الدراسية.

ليست هناك تعليقات: